اخبار

مواطنو النيل الابيض يؤيدون اعتذار الحكومة عن قمة الايقاد

    أعرب عدد من المواطنين في ولاية النيل الأبيض عن تأييدهم للإجراءات التي اتخذتها الحكومة السودانية بالاعتذار عن حضور قمة منظمة الايقاد. وفي استطلاع أجرته وكالة الأنباء السودانية (سونا)، طالبوا مجلس السيادة بتجميد عضوية السودان في المنظمة، نظراً لمواقف دول الايقاد الداعمة لزعيم جماعة الدعم السريع المتمردة التي تم استقباله فيها.

    وناشد العميد نصر الدين الزين موسى رئيس مجلس السيادة بمقاطعة منظمة الايقاد لأنها أصبحت جزءًا من الأزمة السودانية ورفض التفاوض مع المتمردين وأعوانهم، وقال إن السودان دولة سيادية وطنية ولها مكانتها ودورها الريادي في القارة الأفريقية والمحافل الدولية، وأكد أنهم كشعب يقفون خلف القوات المسلحة “جيش واحد، شعب واحد”، ودعا جميع مكونات المجتمع المدني إلى الالتفاف حول المقاومة الشعبية لدحر المليشيا المتمردة وحلفائها ودعم القوات المسلحة.

    يعترض المواطن محمد أحمد السنوني من مدينة ربك على منبر الايقاد، حيث يراه أصبح منبرًا للخونة والعملاء. وأشار إلى أن الايقاد تأسست بهدف التنمية وليس للأغراض السياسية. بالمقابل، رفض المواطن سيبويه عبدالقادر من مدينة ربك أي قرارات تنتقص من سيادة السودان، وأضاف أن أي قرار غير موافق عليه من قبل السودان لن يكون ملزمًا للسودان.

    صرح المواطن موسى فضل الله من مدينة ربك بتأييده ومباركته للخطوة التي اتخذتها حكومة السودان بمقاطعة اجتماع منظمة الايقاد، كما طالب الرئيس البرهان باتخاذ خطوات جريئة لقطع العلاقات الدبلوماسية مع أي دولة أو منظمة أو جهة تتعاون مع مليشيا الدعم السريع، التي تشن حربًا على جميع سكان السودان. وأشار إلى أن استقبال دول الايقاد لزعيم التمرد يتنافى مع النظام الأساسي للمنظمة والأعراف الدبلوماسية.

    Related Posts

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى