التقارير

تقرير يرصد الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الدعم السريع خلال شهر سبتمبر 2023

    بعد قرابة النصف عام على الحرب في السودان ما زالت قوات الدعم السريع تمارس جرائمها البشعة بحق الشعب السوداني وفي عدة ولايات ورصدت منصة انتهاكات خلال شهر سبتمبر العديد من الانتهاكات خلال الشهر المنصرم وهذه أبرزها.

      1 سبتمبر

    أعلن وزير الصحة الاتحادي المكلف هيثم محمد إبراهيم، عن مقتل 1500 شخصًا مدنيًا جراء الحرب وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين ، كما استمرت  قوات الدعم السريع في حصار جزيرة توتي وارتكبت فيها العديد من الانتهاكات .

    2 سبتمبر

    قتل 7 مواطنين إثر سقوط قذيفة بالقرب من السوق المركزي بالخرطوم، أطلقتها قوات الدعم السريع، مجزرة في مدينة نيالا راح ضحيتها 23 طفلاً وامرأة ورجلًا بسبب سقوط قذائف  بواسطة الدعم السريع على منازل ومقار سكن المدنيين،وأجبرت قوات الدعم السريع سكان منطقة الدباسين والعزوزاب على الهجرة قسريًا.

    4 سبتمبر

    رصد محامو الطوارئ  44 مركز اعتقال يتبع لقوات الدعم السريع بالعاصمة الخرطوم يتم التنكيل فيه بالمعتقلين والمختفين قسريا .

    5 سبتمبر

    قوات الدعم السريع تسبب هلعاً كبيراً للمدنيين  بسبب استخدامها  المدافع الثقيلة ، كما أعلنت غرفة طوارئ شرق النيل أن الدعم السريع أعتقل أطباء قادمين من القضارف.

    6 سبتمبر


    كشفت مسؤولة أممية عن تلقىها تقارير عن إعدام الدعم السريع العشرات بدارفور،كما تم رصد نزوح 80 ألف شخص إلى ولاية شرق دارفور، كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على نائب قائد قوات الدعم السريع في السودان، عبد الرحيم حمدان دقلو بسبب قيادته القوات ، كما قتلت قوات الدعم السريع السريع حمزة الضو مدير بنك أم درامان الوطني فرع جامعة السودان داخل منزله بامبدة،

    7 سبتمبر


    شنت قوات الدعم السريع حمله اعتقالات عشوائية بمنطقة الصحافة طالت شباب مدنيين بالمنطقة.

    9 سبتمبر

    أعلنت لجان المقاومة والتغير حلفاية الملوك أن قوات الدعم السريع اقتحمت منازل المواطنين بالمنطقة وقتلت إمرأة مسنة.

    10 سبتمبر

    أكد المرصد السوداني لحقوق الإنسان تعرض قوة من قوات الدعم السريع لقوافل إمداد دوائي كانت في طريقها للولاية الشمالية وأخرى لولاية الجزيرة.

    11 سبتمبر

    أطلقت قوات الدعم السريع قذائف عشوائية على حي الشقيلاب مما أدى لمقتل أب وطفلته التي تبلغ من العمر 6 سنوات.

    12 سبتمبر


    قالت لجان مقاومة امتداد ناصر أن قوات الدعم السريع اغتصبت 3 فتيات من أبناء الحي، وأعلن فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ، أن الهجمات التي قامت بها مليشيا الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها في ولاية غرب دارفور كان لها دوافع عرقية وأدت إلى مقتل المئات من الأشخاص.

    13 سبتمبر

    قتل 17 شخص وجرح آخرين في محلية كرري جراء القصف المدفعي من قبل الدعم السريع ، وأعلنت مسؤولة حكومية عن وقوع حالات اغتصاب جديدة في العاصمة الخرطوم على يد عناصر الدعم السريع، من بينها حالة اغتصاب لطفلة تبلغ من العمر 9 سنوات.

    14 سبتمبر

    قال مكتب المنظمة الدولية المشترك لحقوق الإنسان بأنه تلقى تقارير موثوقة عن وجود ما لا يقل عن 13 مقبرة جماعية في الجينية بإقليم دافور والمناطق المحيطة بها قتلتهم قوات الدعم السريع، واستمرت قوات الدعم السريع بالهجوم على مدينة زالنجي بوسط دارفور وارتكبت انتهاكات عدة من بينها القتل والنهب والاعتقالات الأمر الذي تسبب في نزوح عدد كبير من الأسر هناك،وأعلن لاعب نادي الهلال سيف مساوي ان قوات الدعم السىيع اقتحمت منزلة وتعرض للضرب المبرح من قبل مليشيات الدعم السريع.

    15 سبتمبر

    القوات المسلحة السودانية سلمت الصليب الأحمر الدولي عدد 30 طفل سوداني دون سن الـ17 سنة جندتهم قوات الدعم السريع .

    16 سبتمبر

    اعتقلت قوات الدعم السريع، عدد من منقبي الذهب بولاية شمال كردفان، وأجبرت بعضهم على حمل السلاح للقتال بصفوفها فيما تحتجز آخرين في مقارها العسكرية بأمدرمان.

     18 سبتمبر

    شيَّع مواطنون في جنوب الخرطوم جثمامين 4 أطفال من أسرة واحدة، حيث سقطت قذيفة عشوائية على منزلهم أطلقتها قوات الدعم السريع، وأعلنت وزارة الخارجية السودانية بأن قوات الدعم السريع قد استخدمت عمليات التخريب والحرائق في إطار حملتها المنظمة لتدمير العاصمة الخرطوم.

    19 سبتمبر


     اختطتفت قوات الدعم السريع الفريق شرطة أحمد المرتضى أبو حراز من منزله بمدينة أمدرمان واقتادته إلى جهة مجهولة.

    20 سبتمبر


    بسبب ق  ائف الدعم السريع سقطت ثلاثة قذائف في منطقة جنوب الحزام الأولى سقطت بحي الإنقاذ مربع (٣) توفي على أثرها طفل، والثانية سقطت في الحد الفاصل بين الإنقاذ مربع (٣) والازهري مربع (١٢) دون تسجيل خسائر، الثالثة سقطت في الازهري مربع (١٢) خلفت عدد من الجرحى تم نقلهم لمستشفى بشائر .

    21 سبتمبر


    اختطفت قوة مسلحة من الدعم السريع العمده أحمد آدم عبدالقادرعمدة عمودية أزقرفا بولاية شمال دارفور أثناء ذهابه من محلية أم كداده إلى مدينة الفاشر.

    22 سبتمبر

    قوات الدعم السريع تقتل أسرى من الجيش السوداني وهم أحياء في السوق الشعبي بأمدرمان، كما قامت بإطلاق دانات بصورة عشوائية على قيادة القوات المسلحة بالفرقة ٢١مشاة مما إنعكست وسط  الاحياء السكنية للمواطنين و قد سقط دانة بحي الحصاحيصا شرق مسجد الأنصار و اصابت اثنين شقيقات رقية ادم عبدالشافع ادم تبلغ من العمر ٢٢عامآ و زينب ادم عبدالشافع ادم تبلغ من العمر ١٨ عامآ لقد أصيبت احدهن برائش في الرقبة و الثانية في الايد ، وقامت قوات الدعم السريع بإعتقال و إحتجاز مدنيين ثلاث منهم مسنين ابراهيم بولاية وسط دارفور زالنجي حي المحافظين على خلفية رفضهم لإرتكازات إقامتها الدعم السريع داخل الأحياء وتم إقتادهم الي الفوج رئاسة الدعم السريع.

     23 سبتمبر


    أعلنت الأمم المتحدة إن حوالي 5.3 مليون شخص هربوا من الحرب في السودان منذ منتصف شهر أبريل عندما بدأت الصراعات بين القوات المسلحة السودانية وقوات “الدعم السريع”،وقصفت قوات الدعم السريع قصف أحياء سكنية مجاورة لقاعدة وادي سيدنا شمالي أم درمان.

    24 سبتمبر

    اعتقلت قوات الدعم السريع مراسل فضائية “الغد” من منزله شرقي الخرطوم واقتادته إلى جهة غير معلومة.

    25 سبتمبر

    كشفت مسؤولة حكومية  عن ارتفاع في أعداد الفتيات اللاتي تعرضن للاغتصاب والعنف الجنسي منذ بدء القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع إلى نحو 136 حالة.

    26 سبتمبر

    قصفت قوات الدعم السريع مقر القيادة العامة للجيش لليوم العاشر على التوالي بعد حرقها عدة مباني رئيسية في الخرطوم .

    27 سبتمبر

    قال المركز الإفريقي لدراسات السلام والعدالة أنه قتل نحو من 200 مدني وإصابة المئات، في الفترة من يوليو حتى سبتمبر جراء المعارك بين الجيش والدعم السريع، كما اعلن المركزعن الاعتقالات التعسفية التي بلغت 34 حالة، بجانب اختطاف المواطنين طلباً للفدية، وتجنيد ما لا يقل عن 20 طفلا، وثلاث حالات قتل خارج نطاق القانون بجانب أكثر من 10 حالات اجهاض

    28 سبتمبر


    أفراد من الدعم السريع تعتدي جنسيا على متطوعة بغرفة طوارئ بحري ، وقتل مواطنين وإصابة 25 آخرين بقصف استهدف سوق الجرافة جراء قصف الدعم السريع للسوق .

    Related Posts

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى