إنتهاكاتالتقارير

تقرير عن مجازر مليشيات الدعم السريع المتمردة بولاية غرب دارفور

    نفذت مليشيات الدعم السريع المتمردة في ولاية غرب دارفور مجازر دموية منذ 17/ ابريل حتى 17 نوفمبر 2023 من ابادة جماعية ، تطهير عرقي ، تهجير قسري مصحوبة بتصفيات جسدية للاطفال ، النساء ، قيادات الادارة الاهلية ورموز المجتمع على اساس التمييز العرقي لكافة المجموعات الافريقية و على رأسهم اثنية المساليت مع عمليات نهب منظم لممتلكات المواطنين.


    اعتمد التقرير على أقوال الضحايا مباشرة.

    ‏في يوم 24 / ابريل 2023 اندلعت معركة بين الجيش السوداني ومليشيات الدعم السريع من الناحية الغربية لمدينة الجنينة في مقر القوات المشتركة السودانية التشادية بعد حوالي الساعة من المعركة انسحب الجيش السوداني الى مقر الفرقة الخامس عشر مشاة.
    شنت مليشيات الدعم السريع المتمردة هجمات عنيفة ضد المدنين من اثنية المساليت الذين يقطنون احياء الجبل دون سبب وخلالها قتلت 96 قتيلا وجرح 110 من المدنيين العزل.

    تواصلت جرائم المليشيات الثلاثاء الموافق 25/ ابريل 2023 حيث شنت المليشيا المتمردة هجمات واسعة النطاق على الاحياء الجنوبية من الجنينة وهي الجبل ، الثورة ، البحيرة ، التضامن وسوق الجنينة الكبير وعدد من مراكز ايواء النازحين الذين تم تهجيرهم للمرة الثانية من معسكرات النازحين في كرندق و ابوذرة و احياء الجبل خلال الفترة 16/ يناير2021 و فيها قتل اكثر من 400 مدنيا وجرح اكثر من 600 جريحا مع تدمير كامل لمركز لايواء واشعال الحرائق الانتقامية.

    و في صبيحة 26/ ابريل 2023 استباحت مليشيات الدعم السريع المتمردة احياء مدينة الجنينة والاسواق بعمليات نهب متكامل ثم اقتحمت المسجد الكبير وسرقت كافة الكتب بما في ذلك المصاحف والسجاد ومن ثم اتلفوا المواد الغذائية.

    ‏ صبيحة 27/ ابريل 2023 هاجمت مليشيات الدعم السريع احياء الزهور ، البحيرة ، الجبل ، التضامن ، المدارس و المنصوره من كل الاتجاهات وقتلت اكثر من 450 قتيلا وجرح 303 مواطن وفي هذا اليوم حرقت جميع مراكز الايواء التي يقطن فيها النازحين و المشردين للمرة الثانية من معسكراتهم.

    هاجمت ‏صبيحة 12/ مايو 2023 المليشيات المتمردة المناطق المذكورة اعلاه بالاضافة للاحياء الشمالية وغابات الهشاب ومعسكر قلاني وقتلت اعداد كبيرة من المدنيين العزل بلغت عددها 414 قتيلا و317 جريحا وهناك عدد كبير لم يتم حصره بسبب نصب قناصات في الطرقات لقتل الذين يرفعون الشهداء وينقذون الجرحى.

    اقتحمت المليشيا المتمردة ‏صبيحة 13/ مايو/ 2023 مدينة الجنبية باعداد كبيرة بكل الاتجاهات وقتلت 307 قتيلا وجرحت 201 شخصا و استمر حتى يوم 14/ باستباحة المدينة بكاملها وقذفتها بالهاونات كاتوشية ودانات “ار بي جي” ومدافع 60 _ 75 ، 120 ، 82 ، الرباعي ، الثنائي ومضادات الطيران الارضية.
    نتج بعد هذا الهجوم الكاسح عنه مأساة بشرية لم يحدث في التاريخ الحديث بسقوط 505 قتيلا وجرح 603 وجريحا

    ‏واستمرت مليشيات الدعم السريع و قوات “تمازج” التي اعلنت انضمامها للتمرد بذات الهمجية في يوم الاحد الموافق 21 مايو ، 24 مايو ، 7 يونيو ، 8 يونيو و9 يونيو 2023 بهجمات متكررة لكافة الاحياء الجنوبية من مدينة الجنينة وقتلوا 770 مدنيا وجرح 512 ونتيجة لذلك خرج معظم المواطنيين من منازلهم وتكدسوا في زقاقات ضيقة ما بين الجمارك ونهاية احياء المدارس في اوضاع انسانية بالغة التعقيد مصحوبة بالجوع والعطش وانعدام الدواء والكادر الطبي.
    ‏وفي 12 يونيو 2023 هاجمت مليشيات الدعم المتمردة الاحياء الجنوبية والغربية من مدينة الجنينة بكل الاتجاهات وارتكبت ابشع الفظائع وقتلت 319 مدنيا وجرحت 413 واستهدفت‏ المدينة بالمسيرات والراجمات.

    وارتكبت المليشيا الإرهابية ابشع جريمة في يوم 14 يونيو 2023 حيث اغتيل والي ولاية غرب دارفور خميس عبدالله ابكر وتم التمثيل بجثته امام اعين الكاميرات الوطنية.

    مارست المليشيا الإرهابية ابشع واعنف ابادة جماعية في تاريخ افريقيا الحديث وبعد مقتل الوالي خميس في يوم 15/ يونيو قتلت 6016 مواطن الغالبية منهم من اثنية المساليت وجرح 4000 مدنيا وغالبية الذين فروا من الجنينة قاصدين دولة تشاد واخرون انسحبوا الى اردمتا واثناء الانسحاب تم تصفية عدد كبير من المواطنين في حي النسيم والجثث ملقاة في الطرقات بين الجنينة اردمتا والجنينة اديكونك ثم هدمت المنازل في العجزة والمسنين حيث دمرت كافة المعالم التاريخية والاثرية للمدينة.

    بهذه الاحصائيات حصيلة هجمات مدينة الجنينة وحدها 8970 قتيلا و 6858 جريحاً منهم حالات حرجة لم يتلقوا العلاج بعد.

    تعرضت ‏بتاريخ 28_29 مايو 2023 منطقة مستري التابعة لمحلية بيضا التى تبعد 50 كيلو متر جنوب مدينة الجنينة لابادة جماعية حيث قتلت فيه اكثر600 قتيلا و300 جريحاً وتهجير جميع سكان المنطقة الى دولة تشاد بالاضافة لتهجير جزء من سكان محلية فوربرنقا ، هبيلا ، كرينك ، بيضة ، جبل مون ، سربا ، كلبس جزء كبيرة من هولاء المواطنين لجأوا الى دولة تشاد الا ان الوضع الانساني اقل ما يوصف انه كارثي حيث لم يتلقى الغذاء الكافي او المأوى الآمن.

    ‏وشنت بتاريخ 2/ نوفمبر 2023 المليشيا الإرهابية هجمات ضد الفرقة 15 مشاة التابعة للقوات المسلحة السودانية وبعد ثلاثة ايام من المواجهات تحديدآ في يوم 4 و5 نوفمبر2023 احتلت الفرقة 15 مشاة ومن ثم استباحت الوحدة الادارية اردمتا التابعة لمحلية الجنينة جتث تبعد 7 كيلو متر من مدينة الجنينة وقتلت نحو 2000 مدنيا و 800 جريحاً و 370 مفقوداً حتى الان.
    وركزت مليشيات الدعم السريع علي قيادات الادارات الاهلية للمساليت واغتالت كل من الفرشة محمد ارباب محمد فرشة فروشية مستري البالغ من العمر 87 وكذلك الفرشة عبد الباسط دينا فرشة فروشية ازرني بالاضافة الي تصفية عدد كبير من الاسرى بطريقة تتعارض مع القوانين ، الاعراف الدولية ، الاخلاق والقيم الانسانية واغتصبت النساء القاصرات واذلالهن بالضرب والاهانة الشديدين.

    ‏افرازات حرب مليشيات الدعم السريع و حلفاءه ضد المدنين في ولاية غرب دارفور

    ‏1/ سرقة اطفال ونساء المواطنين واستخدام الاطفال كراعاة للماشية وتشغيل النساء كخادمات للمنازل في ضوامر وفرقان الجنجويد والرجال يجبرون على العمل في المزارع كسخرة دون مقابل وممارسة تجارة الاطفال والنساء كالحيوانات في سوق الماشية.

    ‏2/ فقدان ولاية غرب دارفور لسيادة الدولة بتنصيب المدعو تجانى كرشوم لنفسه واليآ لولاية غرب دارفور دون سند قانوني او دستوري.

    ‏3/ تم تخريب جميع مؤسسات الولاية الرسمية والمنظمات غير الحكومية، نهب ممتلكاتها المواطنين ، اتلاف سجلات الموظفين والعمال بالاضافة لتخريب المكتبة المركزية للولاية ، متحف سلطنة دار مساليت ، هدم منازل المواطنين باللودرات ، نهب جميع مقرات المنظمات الدولية و المحلية، تدمير البنية التحتية مثل المستشفيات ، المدارس ، المركز الطبية ، خطوط الكهرباء والمياه ، ومسح جميع اللافتات التي تشير لاسماء وشعارات سلطنة دار مساليت بغرض تغيير الخارطة الديمغرافية للسكان الاصليين وانهاء وجودهم في المنطقة من خلال اطلاق تسجيل فيديو يصرحون فيها على نحو (مافي دار مساليت من اليوم بس دار عرب).

    ‏4/ ظهور امراض خطيرة مثل سوء التغذية ، الاسهالات المائية ، الامراض الجلدية بالاضافة لاجهاض النساء الحوامل بصورة مفاجئة بسبب القذائف ، الهاونات والمدافع الثقيلة التي اطلقتها المليشيا و انهيار النظام الصحى.

    ‏5/ تدفق 800 الف لاجئ الى دولة تشاد حسب الاحصائيات الاولية وتم ترحيل جزء منهم الى معسكرات جديدة مثل مجي ، اورنق ، اركوم1 ، اركوم2 ، ذابوت واضافات في المعسكرات القديمة مثل فرشاني وقاقا وترحيلهم الى مناطق تبعد حوالي خمسين كيلومترات من منطقة ادري التشادية, والذين تبقوا في منطقة ادري ويعانون من نقص حاد في الخدمات الاساسية من السكن ، الغذاء ، الدواء ، مياه الشرب ، و كذلك عمليات النهب والتعدي في بعد الاحيان.

    ‏6/ عدد كبير من الفارين يعانون من الصدمات النفسية .
    ‏7/ دفن المدنيين احياء في مناطق اردمتا بشكل تخالف كل القيم و المبادئ و اخلاق البشر.  

    Related Posts

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى