إنتهاكات

إعدام اسري من قبل مليشيا الدعم السريع بعد تعرضهم للتعذيب بصورة غير انسانية ونقل”13″جثة من داخل معتقلاتهم بشارع الجمهورية بودمدني بولاية الجزيرة

    ارتكبت مليشيا الدعم السريع، عدداً من جرائم الحرب في ولاية الجزيرة، إذ قامت بإعدام أسرى بمدينة مدني، عقب تعريضهم للتعذيب المتواصل وإساءة مُعاملتهم بصورة غير إنسانيْـة، في معتقل للدعم السريع في إحدى البنايات بشارع الجمهورية بسوق مدينة مدني.

    وقال شاهدا عيان لـ(السوداني)، إنّهما أحصيا الأسبوع الماضي عدد 13 من الجثث تم نقلها من المعتقل من قبل جنود الدعم السريع على ظهر مركبة (تاتشر)، وأكدا أنهما كانا يسمعان طوال اليوم أصوات صراخ المعتقلين المتواصل من المبنى المجاور لهما، الذي تسيطر عليه استخبارات الدعم السريع.

    وكشف شاهدا العيان – اللذان تَمكّنّا من الخروج من مدني في رحلة محفوفة بالمخاطر – أنه تمت عمليات اغتصاب جماعي لفتيات وسيدات، كن يعمل بسوق مدني، بالإضافة لعمليات التهجر الممنهج للمواطنين من الأحياء ونهب جميع ممتلكاتهم، واجتياح جميع الأسواق والبنوك والمقار الحكومية والمستشفيات ونهبها بالكامِـل.

    على ذات الصعيد، نهبت مليشيا الدعم السريع سوق منطقة فطيس بالجزيرة، حيث تم قتل أحد المواطنين داخل السوق، كما استباحت المليشيا قرية العُقدة المغاربة، وقامت بقتل 7 من المواطنين وإصابة العشرات.

    وليل أمس، أعلنت لجان مقاومة الحصاحيصا، بأن مليشيا الدعم السريع استباحت مجموعة من قرى غرب المسلمية منها (ود كري، المناصير، الكُبر وقرية عبد الرحمن).

    وأضافت: “بدأ الهجوم بتاريخ 10 فبراير 2024م، وتوالت الهجمات عدة مرات في الأسبوع، قامت خلالها المليشيا بنهب الممتلكات من مركبات وذهب وأموال وهواتف، كما خلّفت إصابتين بالرصاص، لا يوجد نقص في الأرواح، كما قامت باعتقال عدد من شباب المنطقة وتم الافراج عنهم بعد 24 ساعة… ننوه إلى أنّ هناك نقصاً حاداً في المواد التموينية.. إنّ هذه الجرائم المُرتكبة بحق المُواطنين في ولاية الجزيرة عامة تحت غطاء الانقطاع التام للشبكات، يجعل من هذه الشركات وكل من له يد في هذا التعتيم شريكاً أساسياً وستتم مُلاحقته ومُحاسبته

    Related Posts

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى